مكتب إعلام الأسرى: الأسيرة النائب #خالدة_جرار على موعد مع الحرية غداً الأحد بعد عامين على اعتقالها في سجون الاحتلال.

وكان الا حتلال رفض اطلاق سراحها في يوليو الماضي للمشاركة في تشيع ابنتها الشابة "سهى" التي توفيت إثر أزمة قلبية حادة

ولدت خالدة جرار في التاسع من شهر فبراير عام 1963 في مدينة نابلس بالضفة الغربية
 وهي متزوجة من غسان جرار رجل الاعمال ولها ابنتان يافا وسهى. حاصلة على الماجستير في الديمقراطية وحقوق الإنسان.

تعتبر خالدة جرار من أبرز الرموز السياسية والمجتمعية الفلسطينية، فهي عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية، ونائبة في المجلس التشريعي الفلسطيني، وشغلت منصب مسئولة ملف الأسرى في المجلس التشريعي الفلسطيني.

كما شغلت أيضا عضوية اللجنة الوطنية العليا لمتابعة ملف انضمام فلسطين إلى المحكمة الجنائية الدولية، وعملت في السابق مديرة لمؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان منذ 1994 وحتى 2006، ثم عينت نائبة رئيس مجلس إدارة في مؤسسة الضمير.

واعتقلت قوات الاحتلال النائبة جرار في نهاية تشرين الأول 2019، من بيتها في مدينة البيرة قرب رام الله، وحكم عليها بالسجن لمدة عامين ودفع غرامة مالية نحو 1300 دولار، بتهمة " تبوؤ منصب قيادي في تنظيم غير مسموح".

ويذكر أن الاحتلال رفض إطلاق سراح جرار في تمّوز الماضي للمشاركة في تشيع ابنتها الشابة سهى التي توفيت إثر أزمة قلبية حادة.